8:23:00 ص

ما يحتاجه المستخدمين في هواتف آيفون S6 وآيفون S6 بلس القادمة


مع إقتراب فعاليات حدث الكشف عن هاتف آيفون الجديد، والذي  سيقام في في قاعة “بيل جراهام” في مدينة سان فرانسيسكو،على الرغم من أن هواتف آيفون التي أصدرتها الشركة العام الماضي قد نالت إعجاب الكثير من المستخدمين. لكن هذه المرّة يأمل البعض من أن تُضيف شركة آبل المزيد من التطويرات والمزايا الإضافية للهواتف الجديدة.

ومن الناحية التقنية للهاتف فإننا نأمل أن تحصل كاميرة الهاتف على ترقية لتصل إلى 12 ميجا بكسل وبدقة تسجيل 4K، والأهم من هذا أن تتحقق الشائعات التي ذكرنا عنها أن آبل استخدمت غطاء مقاوم للإنحناء من سلسلة سبائك الألومنيوم يأتي بكثافة 7000 فضلاً عن هواتف آيفون السابقة. هذا بالإضافة إلى المعالج حسب ما أشارت إليه الإشاعات أنه سيأتي من نوع A9 مع تحسين وحدة المعالجة المركزية GPU، ورقاقة استشعار الحركة.

ومع ذلك فإن ثبتت صحة تلك التحسينات فإنها ستكون موضع ترحيب من قبل المستخدمين، وما نوّد به حقاً أن تفعله شركة آبل بالنسبة لهواتفها الجديدة هي:

إستقبال لخاصية RF بشكل أفضل:


هذه الخاصية إنطلقت مع بداية أول جيل من هواتف آيفون، وهي المتخصصة في تحقيق بعض سرعات LTE للهواتف المحمولة ومن المعروف أن هذه الخاصية سريعة جداً لشبكات الإتصال، ولكن يتركز تغطيتها في المناطق الحضرية الكبرى في الولايات المتحدة. في حين أن هواتف شركة سامسونج لها إستقبال إشارات قوية جداً.

دور هذه الخاصية هو تأمين التغطية القوية للهاتف، بمعنى أن المستخدم إذا أصبح في منطقة منقطعة مثل دخوله لنفقٍ ما أو بداخل قطار أو أحد الأماكن المقطوعة، فهنا يكمن دور RF والتي يتوجب عليها تأمين تغطية أقوى للشبكة.

شاشة AMOLED:


من هذه الناحية فإن شركة سامسونج لها الحظ الوافر لأن هواتفها تميّزت بألوان وشاشة ذات دقةٍ أعلى قليلاً من هواتف آيفون، خصوصاً عند تعرض شاشة هواتف سامسونج لضوء الشمس. وإّذا نظرت إلى شاشة AMOLED على هاتف سامسونج جالاكسي نوت 5 فإنها توفر للمستخدم مشاهدة أفلام وألعاب فيديو بدقة وضوح عالية جداً.

المزيد من قاعدة تخزين الذاكرة: 



تُعتبر ذاكرة التخزين ذات سعة 16 جيجابايت 16GB في بيئة اليوم من المستحيل إستخدامها تقريباً أو أن غالبية المستخدمين لم يعد يرغبون في الحصول على هاتف من هذه السعة التخزينية، خصوصاً وأن أكثر مستخدمي هواتف آيفون يحتفظون بأشرطة فيديو خاصة بهم أو صور أو مقاطع موسيقية. وبالتأكيد فإن كل هذه الأشياء تستهلك من المساحة التخزينية للهاتف على الرغم من إتاحة نماذج تخزينية يمكن شرائها بحسب الهاتف مثل 64GB أو 128GB إذا كان يرغب المسخدم في المزيد من المساحة التخزينية. ولكن ينبغي أن تكون سعة 32GB الحد الأدنى المطلق لمساحة التخزين.

بطارية أكثر ذكاء:


كثير من المستخدمين يتمنون عُمراً طويلاً لبطارية هواتفهم الذكية وأنا منهم، ولكن كيف تنخفض طاقة البطارية بشكل سريع؟ هذا يرتكز على التطبيقات التي تعمل في الخلفية فضلاً عن عدد مرات لمس الشاشة فهي أيضاً تستهلك من طاقة الهاتف الذكي ونقل اللمسة إلى وحدة الأوامر. على الرغم من أن إدارة الطاقة هي واحدة من أهم مواضيع اليوم في رقاقة وتصميم البرمجيات، والتحسينات لا يمكن أن تأتي خلال وقت قصيرٍ جداً. ولكن أكثر براعة قليلاً تُساعد في تمديد عُمر بطارية الهاتف وهذا يعتمد على تقنيات وأدوات أكثر تطوراً.

المزيد من الإستقرار في الإصدار iOS 9: 



لا شك أن مستخدمي هواتف آيفون واجهوا مشاكل مع إصدارات iOS 8، فإما أن يحصل بُطئ أثناء تصفح الإنترنت عبر “سفاري” أو أن يُغلق بشكل مُفاجئ، أو تتوقف التطبيقات عن العمل أو حتى أحيايناً قد يواجه المستخدم مُشكلة اللمس على الشاشة إذ أنها لا تتجاوب مع أوامر اللمس. ويأمل الكثير من المستخدمين أن تتم إصلاح هذه المشاكل مع الإصدار الجديد.