4:55:00 م

هذه ليست حقيبة ظهر وإنما الإختراع الجديد في عالم الحواسب “المحمولة”



عند متابعتك لأخبار التقنية المختلفة لا بد من أنك ستدرك بأن الواقع الإفتراضي هو شيء هائل حالياً. مع بدء موجة خوذ الواقع الإفتراضية من خلال جهازي “HTC Vive” و “Oculus Rift” أصبح الأمر واضحاً بأننا نتجه نحو مستقبل لا نشاهد فيه التجارب وحسب، بل ونكاد نعيش داخلها.

إحدى الجوانب الأكثر أهمية حالياً في عالم الواقع الإفتراضي هي ألعاب الفيديو. هذه الصناعة والتي تقدر قيمتها بالمليارات حالياً قد تبنت تقنية الواقع الإفتراضي بخطوات صغيرة لكنها جذابة حالياً، حيث قدمت لنا لمحة عما نحن على وشك أن نشهده خلال السنوات القليلة القادمة بالنسبة لهذا المجال. إحدى أكبر العوائق لخوذ الواقع الإفتراضي حالياً، وبخاصة “HTC Vive” التي تسمح لك بتجوال الغرفة واستشعار حركتك، هي الأسلاك التي تمنعك من الحركة بحرية تامة ومطلقة. هذا الأمر على وشك أن يتغير مع تقديم عدة شركات لحلول ثورية تتمثل في حواسب Gaming خارقة المواصفات وقابلة للارتداء.. على شكل حقيبة ظهر.

ماقرأته صحيح، هذه الحقائب المميزة هي في الحقيقة حواسب بمواصفات قد تكون أفضل من جهازك الحالي المستقل. قامت كل من “Zotac”، “Gigabyte”، “HP” و “MSI” بتقديم الحلول الخاصة بها ولكننا حصلنا اليوم على معلومات عن “HP Omen X” و “MSI Backpack PC” فقط بفضل عرضهما خلال معرض “Computex” السنوي للعام الحالي.

بالنسبة لجهاز “HP” هذا فإن “Omen X” يأتي بشكل مثير للاهتمام مزود في الداخل بعتاد صلب بقوة لا يستهان بها. هذه الحقيبة البسيطة تحوي داخلها على معالج i7 (أو i5 للموديل الأرخص ثمناً) وذواكر عشوائية تصل حتى 32 جيجابايت، بالإضافة إلى شريحة رسومية عالية الأداء لم يتم تحديدها بعد. الحقيبة مزودة بعدة بطاريات منفصلة تسمح لك بالنقل بينها أثناء عملك وتزود كل قطعة من القطع بالتيار المطلوب. في المجمل وعند تشغيل ألعاب الواقع الإفتراضي تسمح لك “Omen X” باللعب لمدة ساعة واحدة دون وصلها بالكهرباء، وهي مدة قصيرة نسبياً لكنها ماتزال البداية لهكذا نوع من الحواسيب.

أما عن الحل الخاص ب “MSI” والذي يبدو أكثر روعة إلى حد ما فهو يأتي بمعالج i7 من الجيل الجديد وبطاقة GTX 980 الرسومية عالية الأداء. على الرغم من التشابهات هنا وهناك في المواصفات الأخرى فحقيبة “MSI” المميزة هذه تستطيع أن تظل دون شحن لمدة ساعة ونصف، وهي تزن قرابة 4.5 كيلو جرامات.

هل تكون هذه هي بداية تجارب الواقع الإفتراضي الخالية من الأسلاك إذاً؟ تخيل اللعب مع أصدقائك في ساحات فارغة تكونون فيها أنتم الأبطال في عالم افتراضي تستطيع التجوال داخله بحرية والعيش فيه دون أن تكون مقيداً بالكثير من العقبات الواقعية الأخرى.