موزيلا توفر متصفحها للخصوصية Firefox Focus بـ 27 لغة

موزيلا توفر متصفحها للخصوصية Firefox Focus بـ 27 لغة

موزيلا توفر متصفحها للخصوصية Firefox Focus بـ 27 لغة



أعلنت شركة موزيلا اليوم عن توفر متصفحها لنظام آي أو إس Firefox Focus بعدد لغات يصل إلى 27 لغة، بحيث يغطي اللغات المستخدمة من قبل حوالي مليار شخص حول العالم، ويركز المتصفح على الخصوصية ويهدف إلى منع الإعلانات ووقف تتبع المستخدمين

وكانت موزيلا قد كشفت عن علامة Focus التجارية لأول مرة في عام 2015 باعتباره مانع المحتوى لنظام آي أو إس iOS 9، لتقوم بعد مرور عام واحد بتوفير متصفح Firefox Focus للخصوصية، والذي يعمل على منع العديد من المواقع التي تتبع بيانات المستخدم أثناء تصفحه لشبكة الإنترنت.

كما يساعد المتصفح المجاني المقدم من قبل المنظمة غير الربحية المستخدمين على حذف تاريخ تصفحهم لشبكة الإنترنت وكلمات السر وملفات الارتباط كوكيز بكل سهولة، وينبغي بعد عملية تثبيته تفعيل ميزة حظر المحتوى من ضمن إعدادات هاتف آي أو إس.

وركزت الشركة عملها بعد مرور شهرين على الإطلاق الأولي لهذا المتصفح على توفير هذا المتصفح لعدد أكبر من الأشخاص، ويعود الفضل بذلك إلى مترجمي مجتمع موزيلا، بحيث يتوفر حالياً بلغات مختلفة مثل لغز ويلز واسبرانتو والسونغاية، كما انه يتوفر بلغات أكثر انتشاراً مثل العربية والصينية المبسطة والتقليدية والإيطالية واليابانية.

وظهرت طفرة كبيرة على شبكة الإنترنت فيما يخص أدوات حماية الخصوصية مثل الشبكات الخاصة الافتراضي وخدمات الرسائل المشفرة في أعقاب فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأعلن تطبيق البريد الإلكتروني المشفر ProtonMail الأسبوع الماضي عن برنامج جديد يعتمد على حشد المصادر لترجمة خدمة البريد إلى العديد من اللغات الأخرى لتسهيل استخدامه من قبل أشخاص مختلفين، إلى جانب دعمه لمشروع Tor.

وصرحت موزيلا بان جهودها الأخيرة لترجمة وتوفير التطبيق بلغات مختلفة قد صممت خصيصاً لتتماشى مع يوم خصوصية البيانات العالمي في 28 يناير/كانون الثاني الحالي، وان الشركة ممتنة جداً لمجتمع المترجمين لمساعدتها.

وأوضح نيك نغوين نائب رئيس المنتجات في موزيلا “يمكن لجزء كبير من سكان العالم استعمال Firefox Focus بلغتهم لتصفح الإنترنت بشكل آمن وعدم ترك أي أثر وحفظ أفكارهم ونشاطاتهم عبر الإنترنت بشكل سري”.

منقول




جميع الحقوق محفوظة ل دنيا الكمبيوتر 2017